Wikipedia talk:Simple start

From Wikipedia, the free encyclopedia
Jump to: navigation, search

This page is for discussing about the Community Portal page itself.
If you want to discuss important issues for the Simple Wikipedia community, post on Wikipedia:Simple Talk.

Pictures[change source]

One way to make something easier to understand is to use pictures. There are far too few pictures in simple english wikipedia. Let's all try to add some to the articles. --Hatman92 03:04, 1 March 2007 (UTC)

Agreed. I would help with this but I have to spend time to figure out how to upload images and the like. Sorry. If someone wants to teach me that would be great though! - APT41790 22:41, 17 April 2007 (UTC)
Replied on your talk page! Archer7 - talk 09:10, 18 April 2007 (UTC)

Rollback flag[change source]

Currently the wiki does not have the rollback user group. Adding this usergroup to the wiki would allow users in the group to quickly revert vandalism and other forms of non-productive edits. This feature is currently available only to administrators. Please comment on this proposal below, if consensus is gained, I will make a request on bugzilla. For those who do not know what this is, please take the time to read this page on the English Wikipedia. Thanks! Mww113 (talk) 19:53, 23 October 2008 (UTC)

Already endorsed by the community here and a bug request has been filed here. :) Thanks, jacke (talk) 19:55, 23 October 2008 (UTC)
XD. Darn it, when I was typing this I was thinking that it might have already been proposed. I typed "rollback" into the search bar and what do you know, it didn't show up. Next time I will dig a little deeper before I do something like this ;) *Walks off embarrassed and feeling a bit sheepish* Mww113 (talk) 20:27, 23 October 2008 (UTC)

Deadendpages is dead[change source]

Special:DeadendPages hasn't been updated since 19:01, 22 October 2009. Can anyone set it up to update again? Robin Kerrison (talk) 16:59, 1 July 2010 (UTC)

Huh,Special:LonelyPages has been updated thought. wiooiw (talk) 15:46, 4 July 2010 (UTC)

It probably isn't being updated because those pages are pretty CPU-intensive to produce. I'm taking an interest in this project since I think it could be an interesting source of material for linguistics research, and would be willing to start creating updated lists of dead-end pages, among other things. I'll try to get to this sometime soon, if there's interest. Since I can't edit the special page, where would be an alternate place to put the list? --Lewis (talk) 07:17, 20 January 2011 (UTC)

Move and changes[change source]

Revert me if needed, but I moved to what I think is a better title. Also, I want to place a better mission statement of what we do, and I need somewhere to link Attribution. Best, Jon@talk:~$ 15:35, 14 July 2010 (UTC)

Missing colon[change source]

* [[Category:Stubs|Expand an article]]

should be

* [[:Category:Stubs|Expand an article]]

Markhurd (talk) 18:41, 21 October 2011 (UTC)

 Done -DJSasso (talk) 18:55, 21 October 2011 (UTC)

تعزيز التماسك الاجتماعي في الأردن[change source]

في العام 2013، جاء في تقرير الأمم المتحدة لـ "الأهداف الإنمائية للألفية في المنطقة العربية: مواجهة التحديات ونظرة لما بعد 2015" أن المنطقة قد أحرزت تقدّمًا نحو تحقيق الكثير من الأهداف الإنمائية للألفية على الرغم من تباطؤ التقدّم مؤخّرًا. وتبيّن الدول، فرادى، تفاوتات شاسعة في إنجازاتها. فقد قامت بعض الدول، وبخاصة الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي، بخطوات كبيرة على مدى العقدين الماضيين ويبدو وكأنها على المسار الصحيح لتحقيق كافة الأهداف الإنمائية للألفية. ويبدو أن بعضاً من البلدان المتوسطة الدخل في الطريق إلى تحقيق معظم تلك الأهداف فيما يكافح البعض الآخر لتحقيق بعض من تلك الأهداف؛ وذلك في منطقة هي في الأصل معقّدة نتيجة التحولات السياسة والنزاعات العنيفة التي وقعت في السنوات الأخيرة.

وعلى الرغم من الإنجازات، لطالما كانت عملية بناء مجتمعات شاملة للجميع تحدّيًا على مرّ التاريخ. ومؤخّرًا، اتّخذت معايير السياسة الشاملة اتّجاهًا أشدّ حدّةً بعد أن شهدت العلاقات بين المواطن والدولة، وبين مختلف الفئات الاجتماعية في بعض الدول، المزيد من التدهور. وفي سياق يتم فيه إما عدم التعامل مع المواطنين والفئات الاجتماعية على قدم المساواة أمام القانون، وإما يكون تنفيذ القانون فيه ضعيفًا، يصبح التنافس الاجتماعي، الذي تمارسه الجهات الفاعلة غير الرسمية، أمرًا لا مفرّ منه. أبرز تقرير التنمية الإنسانية العربية للعام 2009، الذي تم إعداده بدعم من برنامج الأمم المتّحدة الإنمائي، عددًا من التحدّيات التي تؤثر على أمن الأنسان في المنطقة؛ وبإمكان هذه التحديات كلها مضاعفة التوترات الاجتماعية والتسبب في نزاعات كبيرة. وقد حدّد التقرير، من ضمن هذه التحديات، حالات قصور رئيسية في i) تقبّل المواطنين للدولة وii) امتثال الدول للمواثيق الدولية لحقوق الإنسان وiii) سبل استخدام وسائل القوة والإكراه وiv) منع التعسف في استعمال السلطة. وبناءً على التحاليل، فإن غالبية الدول العربية لم تنجح في إدخال الحكم الديمقراطي والمؤسسات التمثيلية التي تضمن التشاركية والمساواة في توزيع الثروة بين مختلف فئات المجتمع والاحترام للتنوع الثقافي في حقبة ما بعد الاستعمار. إضافة إلى ذلك، خلص التقرير إلى أن قواعد حقوق الإنسان التي اعتمدتها الدول والمتضمنة في الميثاق العربي لحقوق الإنسان (2004) لا تتوافق مع المعايير الدولية.

وفي إطار هذه الخلفية، ومع التسليم بأن الخلاف والعنف وعدم الاستقرار تسبّبها عوامل متعدّدة وتتجلّى في مظاهر مختلفة، ينظّم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي برامج إقليمية وعلى مستوى الدول حول التماسك الاجتماعي وبتعزيز العلاقة التشاركية بين المؤسسات الخدمية و المجتمعات.

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الأردن:

ان الاردن وعلى الرغم من التحديات الاقليمية التي يواجهها الا انه يواصل بثبات تنفيذ الاصلاحات واخرها التعديلات التي اجريت على الدستور ويتم العمل على تعديل التشريعات التي تعزز استقلال القضاء وتشجع الاحزاب السياسية وتدعم الحكومات المحلية واللامركزية. كما يقوم الاردن بتنفيذ الإصلاحات الاقتصادية وذلك لضمان النمو المستدام والتنمية وينفذ سياسات فعالة للتماسك الاجتماعي من خلال العمل على ايجاد تشريعات جديدة تتعلق بالعديد من القضايا بهذا الخصوص ومن ابرزها التشريعات الخاصة بضريبة الدخل والاستثمار والإقراض المضمون، والشراكة بين القطاعين العام والخاص.ان التحديات الإقليمية التي يواجهها الاردن تشكل حافزا إضافيا للمضي قدما بقوة أكبر في أجندة الإصلاح الشامل،

ودعما لعملية الاصلاح في الاردن وتماشيًا مع الخطة الاستراتيجية الجديدة لبرنامج الأمم المتّحدة الإنمائي وبرامجه الإقليمية، يسعى البرنامج إلى البدء بوضع برنامج وطني مع يهدف الى تعزيز التماسك الاجتماعي. وتصميم برنامج ذي صلة لمعالجة القضايا التنموية الملحة مما يتطلب تشكيل فهم سليم لما هي التحدّيات التي تعترض "التماسك الاجتماعي" في مختلف البلدان في المنطقة، وكيفية ارتباطها بسيادة القانون والمواطنة المتساوية والعقد الاجتماعي وعوامل أخرى ذات صلة من شأنها تقويض النسيج الاجتماعي.

التماسك الاجتماعي:

يمكن لمفهوم التماسك الاجتماعي أن يشمل الأبعاد الأربعة التالية: (أ) الانتماء، وهو شعور بالقيم المشتركة والمتبادلة وشعور بالانتماء إلى المجتمع المحلي؛ (ب) المشاركة، وهي الانخراط المباشر أو من خلال التمثيل في إدارة الشؤون العامة؛ (ج) التقبّل، وهي احترام التعددية على أرض الواقع واعتمادها كفضيلة، أي التسامح في ما يتعلق بالاختلافات؛ وأخيرًا (د) الشرعيّة، التي تستتبع وجود المؤسسات العامة والخاصة والحفاظ عليها والتي تلعب دور الوسيط بين مكونات المجتمع، أي مدى قدرة مختلف المؤسسات على تمثيل الناس والاستجابة لتطلعاتهم ولمصالحهم بصورة ملائمة. ويُعتبر التماسك الاجتماعي من وجهة النظر هذه عملية تكافل وتعاون وتبادل. يمكن للعناصر المحدَّدة أعلاه أن تظهر كيف أن العمل على التماسك الاجتماعي يتطلّب تعزيز "النسيج المجتمعي"، أو العلاقات بين الأفراد والفئات والمجتمع كما تلك العلاقات مع المؤسسة الحكومية. ويتطلّب الأمر تعزيز الترابط في مختلف المجالات السياسية والاجتماعية-الاقتصادية والاجتماعية-الثقافية، إضافة إلى تعزيز إدماج وتأمين تكافؤ الفرص للتقدّم للأفراد من مختلف الفئات. ويشمل ذلك العمل على التوجّهات والسلوكيات والتصوّرات وعلى النواحي الأكثر نفسية وعاطفية للتفاعل البشري، إضافة إلى العمل على تعزيز مشاركة مختلف الفئات المجتمعية مع المؤسسات العامة وتعزيز مشروعية القوانين والمؤسسات العامة. ومن هذا المنطلق، سيبحث المشروع مدى أهمية هذا الفهم الواسع للتماسك الاجتماعي وتطبيقاته بالنسبة للأردن.

نحو وضع برنامج لتعزيز التماسك الاجتماعي في الأردن:

إن الغرض الرئيسي من المشروع هو الانخراط في تنفيذ مشاريع ملموسة تدعم مفهوم "التماسك الاجتماعي" واستخلاص العناصر والخيارات المتاحة لتطوير مبادرات وبرامج تدعم جهود الحكومة الأردنية في تعزيز الصمود المجتمعي في ظل التحديات الاقليمية التي تعصف اليوم بالمنطقة العربية. إن جهود برنامج الأمم المتحدة الانمائي في الأردن في هذا المجال الهام ستكون أيضاً مقترنة باعتماد نهج إقليمي يوفر للأردن و للبلدان في المنطقة فرصاً للعمل معاً والتعلم من تجارب الآخر عن كيفية مواجهة هذه التحديات وبدء العمل معاً لتعزيز التماسك الاجتماعي من خلال الأدوات المتاحة. فمن خلال التعاون الإقليمي، يمكن أن يتبادل العديد من أصحاب المصلحة والحكومة والمجتمع المدني الخبرات ويقدّموا الدعم ووجهات نظر الأقران ويستلهموا من سياقات أخرى. سيعتمد البرنامج على الادوات القائمة وما تم الوصول اليه من نتائج و بالتالي البناء على الخطط والمبادرات التي تقوم بتنفيذها الحكومة الأردنية بالتعاون مع منظمات دولية أو جمعيات المجتمع المدني الوطنية و الدولية في الأردن. ومن نقاط الاهتمام نذكر مايلي: - تعزيز المواطنة المتساوية من خلال أدوات القانون و المؤسسات الخدمية. - تعزيز دور المجتمع المدني في الترويج للتماسك الاجتماعي و رفع مستوى الالتزام المدني. - بناء التماسك الاجتماعي من خلال تعزيز قدرات المؤسسات على الاستماع إلى المواطنين والتشاور معهم وإشراكهم وآليات التوسط وتسوية الخلافات - بناء قدرات المؤسسات الحكومية وغير الحكومية للتعامل مع مشكلة التطرف من خلال الاستثمار في مشاريع تنموية سريعة الاستجابة في أماكن تعاني من شح الموارد و من مصاعب تنموية مختلفة. - بناء شراكات مع أبرز المؤسسات الأكاديمية والتعليمية لتنفيذ مشاريع قصيرة الأمد وسريعة الاستجابة على مستوى الجامعات و المدارس. - بناء شراكة مع المؤسسات الدينية الناشطة في مجال تحديث الخطاب الديني من خلال نشر رسائل تنموية وطنية بحيث تدعم جهو الحكومة في هذا المجال.